الرئيسيةثقافة ومعلومات عامةتفاصيل القصة التي وردت في أواخر سورة البقرة

تفاصيل القصة التي وردت في أواخر سورة البقرة

تعد سورة البقرة من السور التي بها العديد من القصص التي تضمن العديد من الحكم والمواعظ، وتناولت العديد من القضايا المجمعية والتشريعية، وفي آواخر السورة هناك قصة قد وردت، قليل من يعرف هذه القصة، هذه القصة ذكرت لتكون درسًا مستفادًا للمسلمين، وكيف للإنسان أن يتحول من حالة العز إلى الزل، وهو ما جاء في قصة طالوت وجالوت التي وردت في آخر سورة البقرة.

قصة طالوت وجالوت التي وردت في آخر سورة البقرة

وردت في آخر سورة البقرة قصة طالوت وجالوت وهما ملكين من بني إسرائيل، وكان قومهم مؤمنون بالتوارة،ونكمن قوة بني اسرائيل في هذا التوقيت إلى إيمانهم، وكان التابوت الذين ورثوه عن أجدادهم بمثابة القوة العظمى لهم، فكان هذا التابوت من شأنه أن يبعث الطمأنينة في نفوس المقاتلين من بني إسرائيل خلال لقائهم مع العدو.

قصة تولي طالوت الملك على بني إسرائيل

بعد أن أصبح بنو إسرائيل قوة لا يستهان بها، ضغوا في الأرض، ونشروا فيها الفساد، وأصبحوا يكذبون بكل نبي يأتي من عند الله، فبعث الله إليهم قوم آخرين أخذوا منهم التاروت، وقتلوا منهم الكثير، إلى أن عادوا إلى رشدهم، فعاد إليهم التاروت مرة أخرى، وبعث لهم ملكًا صالحًا وهو طالوت.

طلب بنو إسرائيل من نبيهم في هذا الوقت وكان يسمى صموئيل، أن يرسل لهم ملكًا يساعدهم على النصر على أعدائهم، ويستطيعوا أن يقاتلوا القوم الذين أخذوا منهم التاروت، فأخبرهم أن الملك الصالح الذي سيؤتيه الله الملك هو طالوت، فاستعجب بنو إسرائيل من كون طالوت هو الملك عليهم، واعتقدوا أن الخالق عز وجل سوف يرسل لهم الملك الغني صاحب الجاه.

المواجهة بين جيش طالوت وجالوت

حينما جعل الله الملك في يد طالوت، علم طالوت أن العدو الذي سوف يواجهه هو جيش جالوت فقام بتجهيز جيش قوي يتكون من 8 آلاف جندي لملاقاة جيش جالوت، وبينما هم في طريقهم للحرب، أخبر طالوت جنوده أن الله مبتليهم بنهر فمن شرب لن يستطيع أن يخوض الحرب، هذا النهر هو نهر الأردن، فشرب منه عدد كثير من الجنود ولم يستطيعوا أن يخوضوا الحرب، ولم يبقى مع طالوت إلا عدد قليل من الجنود، الذي شعروا بأنهم قلة أمام جيش جالوت، ولكن الله تعالى نصرهم، فالله دائمًا ينصر الحق، ويأبى أن يسود الظلم.

قال تعالى: ( فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مبتلييكم بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).

هزيمة جالوت على سيدنا داوود 

حينما التقى الجيشان، طلب جالوت من جنود طالوت أن يخرج أحد منهم ليبارزه، ولكن لم يخرج أحد، لأنهم يعلمون أنه قوي ولن يستطيع أحد أن ينتصر عليه، فخرج من بين الصفوف، طالوت النبي داود عليه السلام، فتعجب الجميع من خروجه، فكيف لهذا الشاب الضعيف أن ينتصر على جالوت، ولكن سيدنا داوود كان واثق في عون الله وقدرته، وقتل جالوت وسيطر على الجيشين، ثم أصبح الملك لبني اسرائيل.

فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ.

إقرأ أيضًا:

تفسير حلم لعبة البلياردو

طريقة عمل الكريب الحلو والحادق

طريقة عمل السينابون سالي فؤاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *