الحياة والمجتمع

مخاطر العلاقة الزوجية من خلال المكالمات والإنترنت

مخاطر العلاقة الزوجية من خلال المكالمات والإنترنت

من الصعب جدا لدرجة تكاد مستحيلة، حتى نتأكد منها، أن تعوض وسائل التواصل من أدوات ورموز الفهم الحقيقي لمشاعر الإنسان المعقدة التي يفكر بها في هذه اللحظة، لأن عملية التواصل الحقيقية نفسها مرتبكة وتتعثر في معظم الأوقات، فما بالك بالعلاقات الافتراضية؟

العلاقة عبر الإنترنت وتطرف الخيال

التواصل الحقيقي الذي يحتاج إليه الإنسان أكبر وأعقد من تجريده في شكل أدوات ورموز تعبيرية، وإن كانت كلها وسائل تمنى العالم وجودها يوما، لكنه لم يكن حتى ليتخيل تبعاتها على هذا النحو مهما كانت السيناريوهات التي تورد على باله!

ونحن نقترب من هذه الحقيقة كل يوم نحو مستقبل مظلم، سيجعلنا دوما نعيش معه مشاعرنا بشكل منقوص في حين أننا نحتاج أن نعيشها بشكل كامل وحقيقي.

موضوع قد يهمك:. كم عدد المرات الطبيعية للجماع في اليوم للمتزوجين حديثًا؟

مخاطر العلاقات الافتراضية عبر الإنرنت

  1. يمر الأمر بتجارب عادية لن يظن أحد طرفي العلاقة ممن يخوضون المشاركة، أنها قد تتطور إلى حد الانتهاء بها، والاكتفاء كطريقة للتواصل مشبعة نسبيا.
  2. الشعور بامتلاء عاطفي كاذب.
  3.  يمنعنا هذا التواصل من إقامة أي دعوة حقيقية للحب.
  4.  هذه المشاعر مهما كانت صادقة، سنشعر دائما بحاجة إلى بذل الكثير من الجهد لإيصالها للطرف الآخر كما نحب.
  5. الأمر الذي سيحول العلاقة فيما بعد إلى حالة من الاستنزاف العاطفي والزمني طويل الأمد للطرفين.
  6. شعور الطرفين في العلاقة فيما بعد حاجتهما إلى رفع سقف التوقعات الكلامية والتخيلية حتى يحافظا على نفس القدر من الإثارة.
  7. يجد الطرفان أنهما مجبران على ذلك من أجل تحفيز الانفعال، لأنها في النهاية علاقة غير مكتملة.
  8. هذا الشكل من العلاقات يمتص من أعمارنا وطاقتنا الفكرية دون أن يثمر غالبا في النهاية بأي شئ.
  9. يخلق لدى الطرفين صورة غير حقيقية عن النفس والذوق وعن الجنس نفسه.
  10. كل هذه المخاطر وأكثر لن تكن كافية حتى بالنسبة إلى خيال متطرف سيجد الحيلة دائما لكي لا يخرج عن المسار، لأنه بات عليه أن يفعلها بهذه الطريقة.

هل سيأتي اليوم الذي نضاجع فيه هواتفنا الذكية؟

فيلم (her) من الأعمال السينمائية المميزة التي دارت حول هذا الموضوع بشكل أو بآخر، في هذا العصر الملئ بهذا الكم من الناس والتكنولوجيا، لكنه ملئ بالفراغ والوحدة أيضا!

ويدور الفيلم حول كاتب يطور علاقة مع نظام تشغيل ذكي ذو صوت وشخصية أنثى، ويتناول الفيلم من هذا المنظور إمكانية استبدال الحقيقي بالمزيف دون الشعور بذلك، نتماهى تماما مع التجربة كأنها حقيقة، ولقد شعرنا بهذه الحقيقة طوال الفيلم، فنحن بحاجة دائما إلى الونس والمشاركة لكي يمكننا الاستمرار في هذه الحياة.

 

إقرأ أيضا: 

جكم ممارسة الزوجين العلاقة عبر الهاتف

المصادر:

1- فيلم (her) 

السابق
من هى ملكة كندا اليزابيث الثانية والدول التي تحكمها
التالي
ضعف الانتصاب المشاكل والتشخيص

10 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Nice post. I was checking continuously this blog and I am impressed! Very useful information specially the last part 🙂 I care for such information a lot. I was seeking this certain info for a very long time. Thank you and best of luck.

  2. I’ve been surfing on-line more than three hours today, but I by no means discovered any fascinating article like yours. It’s lovely price enough for me. In my view, if all webmasters and bloggers made just right content material as you probably did, the internet will probably be a lot more helpful than ever before. “Truth is not determined by majority vote.” by Doug Gwyn.

  3. I’m truly enjoying the design and layout of your website. It’s a very easy on the eyes which makes it much more enjoyable for me to come here and visit more often. Did you hire out a designer to create your theme? Superb work!

  4. Thank you for the sensible critique. Me and my neighbor were just preparing to do some research on this. We got a grab a book from our local library but I think I learned more from this post. I am very glad to see such wonderful information being shared freely out there.

اترك تعليقاً