أحكام شرعية

حكم الاغتسال بماء الورد

حكم الاغتسال بماء الورد، الاغسال من الحدث الأكبر أو الأصغر من الأمور الضرورية التي أمرنا بها الرسول صلى الله عليه وسلم، فالطهارة شرط أساسي لصحة الصلاة، فلا يجوز الصلاة على الإطلاق بدون طهارة، ويتسائل الكثير من الناس عن حكم الاغتسال والطهارة بماء الورد، وفي السطور التالية سوف نتعرف سويًا على الإجابة على هذا السؤال، تابعونا في السطور التالية.

ما حكم الاغتسال بماء الورد

أشار الدكتور أحمد طه ريان رحمه الله تعالى، في أحد دروسه، أن الاغتسال يكون بماء لم يخالطه شئ، فلا يجوز إزالة النجاسة من الثوب أو البدن إلا بالماء المطلق، مؤكدًا على عدم جواز إزالتها بالماء المختلط بالورد.

حكم رفع الحدث وإزالة الخبث بماء الورد

أكد الدكتور أحمد طه الريان رحمه الله تعالى أنه مذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية، والحنابلة، وهو أصح الروايتين عن أحمد، وبه أخذ من الأحناف محمد بن الحسن وزفر أنه لا يجوز إزالة النجاسة من الثوب والبدن إلا بالماء المطلق، لقوله تعالى: «وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا» (الفرقان:48).

كما أشار إلى أن ماء الورد لا يجوز استعماله على الإطلاق في الطبخ، أو في الشرب، واتفقوا على أنه لا يجوز على الإطلاق استعماله في إزالة النجاسة، أو إزالة الحدث.

حكم الوضوء بماء الورد

كما أشرنا في مطلع الموضوع فإن الطهارة لا تكون إلا بالماء المطلق، أي الماء الذي لم يخالطه أي شئ، وعليه فإن الوضوء بماء الورد لا يجوز، لأنه ماء ليس مطلق، فالطهارة تصح بأي ماء لا قيد فيه ولا إضافة.

الاستحمام بماء الورد للمسحور

ماء الورد أو أي ماء إذا قرأ عليه القرآن لأي غرض سواء سحر أو مرض، فإنه لا يجوز رميه أو سكبه، وإنما يشرب ويغسل به البدن أو العضو المصاب. هذا ما ورد عن السلف الصالح.

المصادر: 

موقع إسلام ويب

موضوعات تهمك:

هل يجوز للمرأة قراءة القرآن بدون حجاب

سؤال وجواب معلومات دينية هامة

مجربات روحانية عظيمة لقضاء الحوائج

السابق
ما هي فوائد زيت البرافين للمساج
التالي
فوائد القراصيا المجففة

اترك تعليقاً