الرئيسيةثقافة ومعلومات عامةعلامات تدل على وجود مقبرة فرعونية أثناء الحفر

علامات تدل على وجود مقبرة فرعونية أثناء الحفر

الحضارة الفرعونية المصرية، من أقدم وأعرق الحضارات على مر العصور، وخلفت وارئها الكثير من الآثار التي تتحدث عن تاريخها وعراقتها، هذه الحضارة استمرت لمدة تصل إلى أكثر من سبعة آلاف سنة، ونشرت على ضفاف النيل الذي كان يعتبر في ذلك الوقت أهم مصادر الحياة بالنسبة للمواطن المصري القديم، وحرص المصريون القدماء على توثيق تاريخهم، وعراقة حضارتهم، بالمباني، وبالنحت على الجدران، وعرفوا سر التحنيط الذي من شأنه الحفاظ على جثة المتوفى لتبقى الجثة محتفظة بكامل هيئتها مهما مر من العمر عليها.

وفي هذا الموضوع يستعرض معكم موقع معلومة لك، علامات تشير إلى وجود مقبرة في هذا المكان، نستعرضها معكم في السطور التالية، تابعونا:

دلائل المقابر الفرعونية في المنزل

وهناك دلائل من الممكن أن نستدل بها على وجود مقابر فرعونية في هذا المنازل، من هذه الدلائل ما يلي:

_ الشعور بوجود روح موجودة في المنزل، حتى ولو لم تقم هذه الروح بأذى المقيمين في المنزل، وأكثر من يشعر بوجودها هم الأطفال وكبار السن.

_ أن يشعر الشخص المقيم في المنزل، وجود مقبرة تحت المنزل الذي يسكن فيه، أو يسمع هاجس داخلي يخبره أن تحت المنزل آثار فرعونية، أو يرى في منامه كوابيس وغالبًا ما تكون هذه الكوابيس إشارة من الجن حارس المقبرة.

_ من العلامات التي تدل على وجود مقبرة أو آثار فرعونية في هذا المكان، موت الطيور والحيوانات الأليفة بشكل مفاجئ، وبدون وجود سبب مقنع لموتهم.

_ وجود في المنزل روائح كريهة تنبعث من مكان معين ويصعب التغلب على هذه الروائح، مما يجعل الحيوانات تنفر من الوجود في المنزل.

_ الأرض التي تكون تحتها آثار تموت الزراعة والمحاصيل التي تزرع عليها، وذلك لأن الأرض التي تكون تحتها آثار لا تكون صالحة للزراعة.

_ ومن العلامات القوية التي تؤكد على وجود آثار في المنزل أو في هذا المكان، أن تأتي الطيور وخاصة الغربان وتقف على هذا المكان وتصدر أصوات مزعجة.

_ عدم وجود استقرار في الأسرة، وتحدث الكثير من المشكلات بين أفراد الأسرة دون وجود سبب داعي.

_ حدوث انخفاض وهبوط في أرض المنزل، وكلما تتم معالجة هذه الانخفاض يحدث هبوط مرة أخرى، هذه الهبوط دليل قوي على أن هذه المنطقة تحتها فوهة المقبرة.

طرق اكتشاف المقابر والآثار الفرعونية

هناك العديد من الطرق التي تستخدم في اكتشاف المقابر الفرعونية، ومنها ما يلي:

أجهزة الكشف عن الآثار

هناك أجهرة تستخدم في عملية الكشف عن الآثار، وتعتبر هذه من أهم الوسائل التي تستخدم في عملية الكشف عن الآثار، وتحديد المكان الذي يحتوي على الآثار، وهذه الأجهزة يحذر بيعها في الدولة التي لها حضارة ومن المحتمل أن يكون هناك آثار قيمة لهذه الحضارة تحت الأرض.

الحفر والتنقيب

تعتبر هذه الوسيلة من أصعب الطرق التي تستخدم في عملية الكشف عن الآثار، فقد يستغرق الشخص حفر الكثير من الأمتار، ثم يكتشف أن لا توجد آثار في المنزل، لذلك قبل البدء في الحفر يجب التأكد أولًا من وجود آثار في المنزل.

استخدام الدجالين والشيوخ في عملية الكشف عن الآثار

تعتبر من أشهر الطرق التي تستخدم في عملية البحث عن الآثار، ويلجأ أفراد البيت إلى الشيوخ والدجالين الذين لهم القدرة على التواصل مع الجن الحارس المقبرة.

_ ويتواصل الشيخ مع الجن الحارس، وأحيانًا يطلب الجن الحارس مطالب مثل إحضار نوع معين من البخور، وأحيانًا يطلب أمور محرمة مثل إحضار جثة طفل.

مقتنيات المقبرة الفرعونية

وتحتوي المقبرة الفرعونية على المقتنيات التالية:

أربع جرار

المصريون القدماء وأثناء عملية التحنيط كانوا يقومون بفصل الأعضاء مثل الكبد والرئتين عن الجسد ووضعهم في جرارات، وكان لكل جرار رأس تقوم بحماية ما يوجد داخل الجرار.

أما القلب فقد كانوا يبقون عليه داخل الجسد، لاعتقادهم أن القلب في البعث سوف يوزن  لمعرفة إذا كان هذا الشخص قد عاش حياة كريمة أم لا.

اللوحات الجدارية

الطعام: الفراعنة كانوا يعتقدون أن رحلة البعث أو الحياة الآخرة طويلة لذلك كانوا يقومون بوضع الطعام والنبيذ للمتوفى في المقبرة لكي تساعدهم في رحلة البعث.

الملابس والمجوهرات: المصريون القدامي كانوا يقومون بدفن الملابس الأنيقة والزينة، والذهب مع الفرعون لكي يتمكن من السفر إلى الحياة الآخرة وهو بكامل أناقته، وفي مقبرة الملك توت عنخ آمون وجد بداخلها أكثر من خمسين قطعة من أرقى أنواع الثياب بالإضافة إلى بعض القفازات والسترات وأغطية الرأس.

القوارب

العطور والزيوت: كان المصريون القدماء يحرصون على وضع العطور والزيوت بجانب جثث موتاهم، ويحرصون على أن تكون هذه العطور من أفخم الأنواع، وفي مقبرة توت عنخ آمون عثر على زجاجة عطور كان يتبقى منها القليل، بعد اجراء الفحوصات والأبحاث عليها تبين أنها مصنوعة من زيت جوز الهند واللبان.

الأسلحة: يدفن الفرعون وبجانبه الأسلحة، وذلك لحمايتهم أثناء رحلتهم الطويلة إلى الآخرة حيث وجد العلماء في مقبرة توت عنخ آمون بعض أنواع الأسلحة.

إقرأ أيضًا:

ما هو الباب الذي لا يمكن فتحه

كل ما تريد معرفته عن Metaverse

قصيدة في حب مصر لأحمد شوقي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *