الرئيسيةمعلومات دينية إسلاميةمن هم العشرة المبشرون بالجنة وما هي قصتهم

من هم العشرة المبشرون بالجنة وما هي قصتهم

خص الله تعالى عدد من الصحابة بالجنة، وبشرهم بدخولها وهم على قيد الحياة، وهم الخلفاء الراشدين، وعدد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنه لشرف كبير وعظيم، وفضل من الله أن يبشرك الله بالجنة، ولقد ذكرهم الرسول صلى الله عليه وسلك في حديث شريف حيث قال صلى الله عليه وسلم: (أبو بكرٍ في الجنةِ، وعمرُ في الجنةِ، وعليٌّ في الجنةِ، وعثمانُ في الجنةِ، وطلحةُ في الجنةِ، والزبيرُ في الجنةِ، وعبدُ الرحمنِ بنُ عوفٍ في الجنةِ، وسعدُ بنُ أبي وقاصٍ في الجنةِ، وسعيدُ بنُ زيدِ بنُ عمرو بنُ نُفَيْلٍ في الجنةِ، وأبو عبيدةَ بنُ الجراحِ في الجنةِ)، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على كل صحابي من العشرة المبشرون بالجنة.

قد يهمك/ أذكار لتحصين النفس والبيت

فوائد سورة الصافات في الرقية الشرعية

العشرة المبشرون بالجنة

1_ أبو بكر رضى الله عنه

أمير المؤمنين، وأول الخلفاء الراشدين، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، رفيق رحلة الهجرة من مكة إلى المدينة، رفيق الرسول صلى عليه وسلم في الغار، وهو والد السيدة عائشة رضى الله عنها زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم، ووالد السيدة أسماء الملقبة بذات النطاقين، ومن ينسى دورها العظيم في رحلة الهجرة من مكة إلى المدينة، فكانت تنقل الطعام والشراب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ووالدها رضى الله عنه.

وقيل أنه أول من أسلم، حيث أسلم على يد الرسول صلى الله عليه وسلم بدون جدال أو نقاش، وأسلم الكثير من كبار الصحابة بدعائه، ومنهم خمسة من المبشرين بالجنة وهم: عثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبيد الله، كما أسلم والده قحافة وهو في شيخ كبير في السن، كما أسلم جميع أبنائه وزوجته، وهو أول من تولى الخلافة بعد الرسول صلى الله عليه، ولم يمكث فيها طويلًا، فاستمرت مدة خلافته سنتين وأربعة أشهر، بعدها انتقل إلى جوار ربه، ودفن ليلًا بجوار الرسول صلى الله عليه وسلم، وغسلته زوجته بناءًا على وصيته، وصلى عليه عمر بن الخطاب رضى الله عنه.

2_ عمر بن الخطاب

ثاني المبشرين بالجنة، وثاني الخلفاء الراشدين، حيث تولى أمر الخلافة بعد وفاة سيدنا أبي بكر رضى الله عنه، وقد دعى الرسول صلى الله عليه وسلم أن يعز الإسلام بأحد العمرين، فاستجاب الله تعالى لدعوة نبيه، وأسلم سيدنا عمر بن الخطاب بعد أن كان من المعادين لدعوة الإسلام، وقال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: (قَدْ كانَ يَكونُ في الأُمَمِ قَبْلَكُمْ مُحَدَّثُونَ، فإنْ يَكُنْ في أُمَّتي منهمْ أحَدٌ، فإنَّ عُمَرَ بنَ الخَطَّابِ منهمْ)، وقال فيه صلى الله عليه وسلم أيضًا: (يا عُمَرُ ما لقِيك الشَّيطانُ سالِكًا فجًّا إلَّا سلَك فجًّا غيرَ فجِّكَ).

واستمر في الخلافة لمدة عشرة سنوات، انتشر فيهم الرحمة والعدل، والمساواة، لذلك لقب رضى الله عنه بالفاروق، واستشهد رضى الله عنه على يد حاقد للإسلام يدعى أبو لؤلؤة المجوسي، وقد بشره الرسول صلى الله عليه وسلم بالشهادة، فحينما صعد الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه عمر وأبو بكر رضى الله عنهم ارتجف الجبل فقال صلى الله عليه وسلم: (اثْبُتْ أُحُدُ فإنَّما عَلَيْكَ نَبِيٌّ، وصِدِّيقٌ، وشَهِيدَانِ).

عثمان بن عفان رضى الله عنه

ثالث الخلفاء الراشدين، وثالث المبشرين بالجنة، وذو النورين، ولقبه الرسول بهذا اللقب، لأنه رضى الله عنه تزوج من ابنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، السيدة روقية، وحينما توفت، زوجه الرسول صلى الله عليه وسلم من ابنته أم كلثوم رضى الله عنهم أجمعين.

وهو من أوائل الذين دخلوا الإسلام، وبالتحديد رابع شخص يدخل الإسلام، وكان رضى الله عنه من أثرياء قريش، وهو من جهز جيش العسرة، وهو من اشترى الأرض التي كانت حول المسجد النبوي لتوسعته، واشترى بئر كان يبيع يهودي ماءه للمسلمين فاشتراه ووهبه للمسلمين، وهو من كتاب الوحي، وقد هاجر رضى الله عنه الهجرتين، هجرة الحبشة، وهجرة المدينة.

وعرف رضى الله عنه بخلق الحياء، فكانت الملائكة تستحي منه، وتقول السيدة عائشة رضى الله عنه: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ مُضْطَجِعًا في بَيْتِي، كَاشِفًا عن فَخِذَيْهِ، أَوْ سَاقَيْهِ، فَاسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ فأذِنَ له، وَهو علَى تِلكَ الحَالِ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُمَرُ، فأذِنَ له، وَهو كَذلكَ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُثْمَانُ، فَجَلَسَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، وَسَوَّى ثِيَابَهُ، قالَ مُحَمَّدٌ: وَلَا أَقُولُ ذلكَ في يَومٍ وَاحِدٍ، فَدَخَلَ فَتَحَدَّثَ، فَلَمَّا خَرَجَ قالَتْ عَائِشَةُ: دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمْ تَهْتَشَّ له وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُمَرُ فَلَمْ تَهْتَشَّ له وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُثْمَانُ فَجَلَسْتَ وَسَوَّيْتَ ثِيَابَكَ فَقالَ: أَلَا أَسْتَحِي مِن رَجُلٍ تَسْتَحِي منه المَلَائِكَةُ).

4_ على بن أبي طالب

هو رابع المبشرين بالجنة، ورابع الخلفاء الراشدين، وهو أول من دخل الإسلام وأصغرهم، أبنائه الحسن والحسين رضوان الله عليهم أجمعين، وزوجته السيدة فاطمة رضى الله عنه ابنة الرسول صلى الله عليه وسلم، شهد العديد من المشاهد مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان يمتاز بالشجاعة والفروسية، ولا يهاب أي شئ، رافق النبي -صلى الله عليه وسلم- ولم يفارقه، حيث تربّى بحجره، فدى الرسول صلى الله عليه وسلم حينما بات في فراشه يوم أن أراد كفار قريش قتل الرسول صلى الله عليه وسلم.

5_ طلحة بن عبيد الله

خامس المبشرين بالجنة، ومن الستة أصحاب الشورى، وحضر كافة المشاهد مع الرسول صلى الله عليه وسلم إلا غزوة بدر، فقد بعثه الرسول صلى الله صلى عليه وسلم إلى بلاد الشام، ليقوم بتقصي الأخبار.

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يسميه طلعة الخير أو الجود، لكثرة عطائه، وجوده، استشهد سنة ستة وثلاثين من الهجرة، وعمره 64 عامًا، فدا الرسول صلى الله عليه بنفسه يوم أحد، وأزال الكثير من الأذى عن الرسول صلى الله عليه وسلم في هذه الغزوة، حتى لم يكن بينه وبين الموت شيء، فأصيب بنحو تسعةٌ وثلاثون أو خمسةٌ وثلاثون جرحاً، وشُلّت أصابعه، وثبت: (أنَّ طلحةَ مرَّ علَى النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فقالَ: شَهيدٌ يمشي علَى وجهِ الأرضِ).

6_ الزبير ابن العوام

الزبير بن العوام هو سادس المبشرين بالجنة، وأحد الستة أصحاب الشورى، شهد الهجرتين، وحضر بدرًا، وجميع الغزوات مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وقُتل مغدورًا سنة ستٍّ وثلاثين للهجرة، وعمره سبعٌ وستُّون سنة، وأسلم وهو في سن صغير

7_ عبد الرحمن بن عوف

هو أحد المبشرين بالجنة، ومن السابقين في دخول الإسلام، وشهد الهجرتين، هجرة الحبشة، والهجرة إلى المدينة المنورة، وشهد جميع المشاهد، ونال شرف أن يصلى الرسول صلى الله عليه وسلم خلفه في غزوة تبوك، وكان ممن بايعوا الرسول صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة قال تعالى في حقهم: ((لَّقَدْ رَضِيَ اللَّـهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ).

8_ سعد بن أبي وقاص

هو أحد المبشرين بالجنة، ومن السابقون الأولون في الإسلام، وهو أحدُ السِتة الذين جعل عمر -رضى الله عنه- الشّورى فيهم، وهو أحد الذين توفوا والرسول صلى الله عليه وسلم راضي عنهم.

9_ سعيد بن زيد

هو أحد المبشرين بالجنة، شهد كافة المشاهد مع النبي صلى الله عليه وسلم، كان ممن شهد اجتماع النبي صلى الله عليه وسلم في دار الأرقم، وكان من الأوائل الذين دخلوا في الإسلام، وأسل قبل إسلام عمر بن الخطاب.

10 _ أبو عبيدة بن الجراح

أحد المبشرين بالجنة، الذين أنعم الله عليهم وبشرهم بالجنة وهم يمشون بين الناس، شهد هجرة الحبشة، وهو أمين الأمة، ومما ثبت لهم الثبات في أحد، وأحد الذين قاموا بإزالة الحلقتين اللاتي عَلِقن في وجه النبي -صلى الله عليه وسلم- بفمه حتى سقطت ثنيّتاه.

إقرأ أيضًا:

هل يجوز للمرأة قراءة القرآن بدون حجاب

أدعية لفك السحر مختصرة ومكتوبة

أسماء الخلفاء العباسيين بالترتيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *