العناية بالجسم

الأطعمة التي تنشط الدورة الدموية

الأطعمة التي تنشط الدورة الدموية، يعد مرض الشريان المحيطي (PAD) والسكري والسمنة والتدخين ومرض رينود من بين الأسباب العديدة لضعف الدورة الدموية وتضييق الشرايين.

ويمكن أن يتسبب انخفاض تدفق الدم في ظهور أعراض أخرى من الألم، وتشنجات العضلات، والتنميل، ومشاكل في الجهاز الهضمي، وبرودة في اليدين أو القدمين، لكن هناك بعض الأطعمة التي تساعد على تحسين الأوعية الدموية.

الأطعمة التي تنشط الدورة الدموية

ماذا يحدث للجسم عند تناول البنجر يوميا؟

  • يستعين العديد من الرياضيين بعصير البنجر أو مسحوق الشمندر من أجل تحسين أداء التمارين والتعافي، وذلك لأن البنجر يحتوي على نسبة عالية من النترات، والتي يحولها الجسم إلى أكسيد النيتريك، حيث يزيد أكسيد النيتريك من تدفق الدم إلى الأنسجة العضلية.
  • كما تعمل مكملات عصير البنجر على تحسين تدفق الأكسجين في الأنسجة العضلية، وتحفيز تدفق الدم وزيادة مستويات أكسيد النيتريك – وكلها عوامل يمكنها أن تصبح فعالة لتحسيين أداء الرياضيين.
  • وبغض النظر عن ذلك، يعمل البنجر على تحسين تدفق الدم لدى كبار السن الذين يعانون من مشاكل في الدورة الدموية.
  •  وفي دراسة أجريت على 12 فردا من كبار السن، أدى تناول (140 مل) من عصير البنجر الغني بالنترات يوميًا إلى انخفاض كبير في ضغط الدم وزمن التخثر (تجلط الدم) والتهاب الأوعية الدموية مقارنة بأولئك الذين تناولوا دواءً وهميًا.

هل الكركم يزيد من سيولة الدم؟

  • واحدة من أهم الفوائد الصحية العديدة للكركم الدور الذي يلعبه لتعزيز الدورة الدموية والحفاظ على سيولة الدم، وقد استخدم منذ العصور القديمة كموسع للأوعية الدموية، وخصوصا في الطب الهندي.
  • وتشير الأبحاث إلى أن المركب المسؤول عن هذا الدور يسمى الكركمين وهو يقوم على زيادة إنتاج أكسيد النيتريك وتقليل الإجهاد التأكسدي كما يحتوي على خصائص مضادة للالتهاب.
  • وفي دراسة أجريت على 39 شخصًا، أدى تناول 2000 مجم من الكركمين يوميًا لمدة 12 أسبوعًا إلى زيادة تدفق الدم بالساعد بنسبة 37٪ وزيادة تدفق الدم بأعلى الذراع بنسبة 36٪.

هل الليمون مفيد للشرايين؟

تعتبر الفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون والجريب فروت غنية بمضادات الأكسدة، بما في ذلك مركبات الفلافونويد.

وقد يؤدي تناول ثمار الحمضيات الغنية بالفلافونويد إلى تقليل الالتهاب في الجسم، مما قد يقلل من ضغط الدم وتيبس الشرايين، مع تحسين تدفق الدم وإنتاج أكسيد النيتريك، وقد وضحنا أهميته للقلب والأوعية الدموية.

وفي دراسة أجريت على 31 شخصًا، فإن أولئك الذين حافظوا على تناول (500 مل) من عصير البرتقال يوميًا لمدة أسبوع، ظهر لديهم تحسن كبير على مستوى تمدد الشرايين، كما برزت فائدة أخرى مرتبطة بانخفاض كبير في مؤشر البروتينات المسببة للالتهاب في إنترلوكين 6 وبروتين سي التفاعلي.

بالإضافة إلى ذلك، يرتبط الاستهلاك المنتظم للحمضيات، مثل الليمون والجريب فروت، بانخفاض ضغط الدم وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

مواضيع متعلقة:

المصادر:

السابق
ما هو الشيء الذي ينشط الدورة الدموية؟
التالي
متى يكون الطفح الجلدي خطير عند الأطفال؟

اترك تعليقاً