الرئيسيةالعناية بالجسمكيفية التخلص من الرشح وسيلان الأنف بسرعة

كيفية التخلص من الرشح وسيلان الأنف بسرعة

مع اقتراب فصل الشتاء، والجميع يتعرض لحالة الرشح، نتيجة التغيير الذي يحدث في الطقس وانخفاض درجات الحرارة، فيكثر الرشح غالبًا مع اقتراب فصل الشتاء، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على طرق التخلص من الرشح بشكل سريع، عن طريق أدوية ووصفات طبية جيدة تساعدك في التخلص من الرشح أو الزكام، تابعونا في السطور التالية.

طرق التخلص من الرشح وسيلان الأنف

هناك مجموعة من الوصفات والطرق التي إن ما اتبعتها تجعلك تقضي على الرشح بطريقة سريعة، وهي كالتالي:

_ تجنب شرب الكحول والمواد التي تحتوي على الكافيين.

_ الإكثار من شرب السوائل: يجب الإكثار من شرب السوائل في حالة إذا كان المصاب يعاني من انخفاض في درجة الحرارة، أو الحمى فالسوائل تعتبر عامل مهم لتعويض السوائل التي قد تُفقد جرّاء الإصابة بارتفاع الحرارة.

_أخذ قسط من الراحة: في حالة شعور الشخص بالإصابة بالرشح، ويشعر بانخفاض في درجة الحرارة، فيجب عليه عدم الذهاب إلى العمل، وإن كان طفلًا وفي أيام الدراسة يجب أن يبقى في البيت لحين التعافي، لأن في الراحة فرصة جيدة للجسد، حتى يستطيع أن يسترد عافيته، ففي الراحة تعافي من المرض، كما أن عدم الذهاب يقلل من عدم نقل العدوى إلى الآخرين، لذلك يجب البقاء في المنزل وعدم القيام بأي مجهود حتى يتم التعافي بشكل كامل، وتعود درجة الحرارة إلى طبيعتها.

_ضبط درجة حرارة الغرفة ومعدل الرطوبة بها: حيث يجب ضبط درجة الحرارة في الغرفة وجعلها، وليست مرتفعة بشكل أكبر من الطبيعي، كما يجب استخدام جهاز ترطيب الجو إذا كانت الغرفة جافة.

_تناول السوائل الدافئة: حيث شرب السوائل الدافئة تستطيع بدورها التخفيف من آلام الحلق، كما يمكن التخفيف من ألم الحلق الذي يصاحب الزكام بالغرغرة بالماء والملح.

استخدام الكريمات المرطبة والمناديل الناعمة: يجب في حالة الإصابة بالرشح استخدام المناديل الناعمة لأن هذه المنطقة تكون متهيجة وقد تسبب الشعور بالألم إذا تم استخدام مناديل جافة أو ليست ناعمة، كما ينصح باستخدام الكريمات المرطبة في منطقة الأنف.

الإقلاع عن التدخين: التدخين مضر كبير بصحة الإنسان، ويسبب الإصابة بأمراض التهابات الجهاز التنفسي العلوية وكذلك أمراض الرئة الخطيرة، لذلك ينصح بالإقلاع عن التدخين.

علاج الرشح بالأدوية:

أغلب حالات الزكام والرشح لا يتم الشفاء منها عن طريق استخدام الأدوية، بل يجب اتباع الطرق التي ذكرناها سالفًا، لذلك يؤكد الأطباء على أن أخذ الدواء أمر اختياري وليس اجباري، ويجب الإشارة إلى أن أخذ المضادات الحيوية غير مجدية لأن الزكام عدوى فيروسية وليس بكتيرية، لذلك المضادات الحيوية لن تجدي نفعًا، وقد يصاحب الإصابة بالرشح شعور الشخص بالإصابة بالصداع، أو ارتفاع في درجة الحرارة، لذلك ينصح باستخدام الأدوية التي تسكن الألم وتخفض الحرارة، مثل الباراسيتامول، أيضًا الأسبرين خيار جيد لعلاج الصداع، ولكن ينصح بعدم اعطاؤه لمن هم أقل من 18 عامًا وذلك لارتباط هذا الدواء بالإصابة بمتلازمة راي.

إقرأ أيضًا:

هل الصيام يضر بالحامل في الشهور الأولى 

أضرار الباذنجان للحامل والأطفال

تعرف على أفضل مكمل غذائي فيتامينات ومعادن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *