أذكار وأدعية

كيف تحمي نفسك من أذى الناس

لدى كل منا مخاوفه، فكلنا بلا استنثاء لدينا أشياء نخاف منها أو عليها، وأحيانا يكون الخوف مبالغ به وأحيانا ما يكون مبرر، وفي مكانه، وعلى كل هناك على سبيل التحصين من الأدعية والأذكار لإبعاد الشر والمصائب.

ومن هذه الأدعية أيضا ما يعين المرء على تجاوز المنح والابتلاءات، ويلجأ إليها لصرف كل شر أو سوء.

كيف تحمي نفسك وأهلك من كل سوء

هناك عادات يمكن تثبيتها بشكل يومي والمحافظة عليها، ومن أهم ما ذكر منها:

  • صلاة الفجر: المحافظة على صلاة الفجر في وقتها، كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه (من صلَّى الفجر فهو في ذمة الله). أي في رعايته وعنايته.
  • وهذه نقطة إضافية: لا علاقة لها بالصلاة تماما، لكن التعود على الاستيقاظ في هذا الوقت له فوائد وآثار كبيرة، لذا فإن النوم والاستيقاظ مبكرا، يعمل على ضبط الساعة البيولوجية للجسم بشكل صحيح، كما أن الجسم يعيد بناء نشاطه ويتخلص من كثير من السموم والاضطرابات.
  • ذكر الله: نصف ساعة يوميا على الأقل، ويمكنك فعل ذلك ببساطة في أوقات الفراغ مثل ركوب المواصلات أو تخصيص وقت معين قبل أو بعد الصلاة، أو الأوقات التي تشعر فيها بالضيق والغم.

دعاء تحصين النفس

وهناك الكثير من الصيغ المختلفة لهذا الدعاء، مثل:

  • “اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم، ما شاء الله كان و ما لم يشأ لم يكن لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم، أعلم أن الله على كل شيء قدير، وأن الله قد أحاط بكل شيء علما، اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي و من شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إن ربي على صراط مستقيم”.
  • “أعوذ بوجه الله العظيم الذي لا شئ أعظم منه، وبكلماته التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، وبأسماء الله الحسنى ما علمت منها وما لم أعلم، من شر ما خلق وذرأ وبرأ، ومن شر كل ذي شر لا أطيق شره، ومن كل ذي شر أنت آخذ بناصيته”.

أذكار لحفظ النفس

وهناك أيضا الكثير من الذكر والتتمات لتحصين وحفظ النفس من كل شر، ومنها:

  • التهليلات العشر بعد صلاة الصبح، وهي (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قدير) فقد قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم (وكانت حفظا له من كل سوء، وكانت حرزا له من الشيطان الرجيم يومه ذلك حتى يمسي).
  • النوم على طهارة والمحافظة على قراءة الأذكار حتى يحين النوم.
  • تخصيص ورد يومي من القرآن خاصة إن كان لديك الوقت.
  • الحفاظ على أذكار الصباح والمساء اليومية، مع قول (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيءٍ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم). ثلاث مرات صباحا ومثلها في المساء.
  • (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ثلاث مرات في الصباح والمساء مع بقية أذكار الصباح.

كتاب الأذكار للنووي

  • قال تعالى: (فاذكروني أذكركم). سورة البقرة
    وقال تعالى: (الذين ءامنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن الله بالقلوب). سورة الرعد
  • تبث في النفس هدوء وسكينة، حينما يقرأ المرء هذه الأذكار و الأدعية التى تشمل الليل و النهار من حياته، و ما يقع بينهما، وهو إحساس دافئ وجميل أن يتذكر المرء منا فى كل لحظة أن له ربا قادرا على أن ينجيه من الكرب و يبعد عنه كل ضرر و شر.
  • مؤلف الكتاب: أبو زكريا يحي بن شرف الحزامي، والمعروف بإسم النووي في الذاكرة الشعبية، وهو محدث وفقيه ولغوي، اشتهر بكتبه وتصنيفاته العديدة في شتى علوم القرآن، من التراجم والأحاديث كرياض الصالحين والأربعين النووية ومنهاج الطالبين والروضة.
  • كما يلقب النووي بشيخ الشافعية، فإذا أطلق لفظ “الشيخين” عند الشافعية كان يراد بهما النووي وأبو القاسم الرافعي القزويني.
كتاب الأذكار للنووي

 

إقرأ أيضا:

  1. كيف أساعد نفسي على الخروج من الاكتئاب؟
  2. أفضل أدعية لحل المشاكل في العمل
  3. هل تستخدم سورة الكوثر لإبعاد شخص عني

المصادر:

  1. إسلام ويب: كيف أحصن نفسي؟
  2. كتاب الأذكار للنووي
السابق
ما هو الفرق بين لائق (أ) ولائق (ب)
التالي
دعاء يكفيك شر الناس

اترك تعليقاً