الرئيسيةثقافة ومعلومات عامةقصيدة فى حب مصر لأحمد شوقي

قصيدة فى حب مصر لأحمد شوقي

يعد الشاعر أحمد شوقي أحد أهم الشعراء في تاريخ مصر، وكتب العديد من الأشعار في حب مصر، وتغنى بجمال مصر وجمال طبيعتها، وآثارها، وبنيلها شريان الحياة، ويعد أحمد شوقي رائد النهضة الشعرية العربية، لقب بأمير الشعراء، عام 1927م، تميزت أشعاره بغزارة المعاني والأسلوب، نُفي إلى إسبانيا في الفترة الممتدة بين عامي 1914-1919م، وحين عاد من المنفى، تميز بغزارة انتاجه الشعري، كانت أمه يونانية وكانت وصيفة في بلاط الخديوي، فنشأ أحمد في ظل الطبقة الارستقراطية، وتفرغ لكتابة الشعر، وكتب أحمد شوقي العديد من القصائد في حب مصر، منها ما نذكره فيما يلي.

أشعار أحمد شوقي في حب مصر

إن تسألي عن مصر حواء القرى

إن تسألي عن مصر حواء القرى

وقرارة التاريخ والآثار

فالصبحُ في منفٍ وثيبة واضحٌ

مَنْ ذا يُلاقي الصُّبحَ بالإنكار؟

بالهَيْلِ مِن مَنْفٍ ومن أَرباضِها

مَجْدُوعُ أَنفٍ في الرّمالِ كُفارِي
وأتتْ عليه كليلة ٍ ونهار

ما فَلَّ ساعِدَه الزمانُ،

ولم يَنَلْ منه اختلافُ جَوارِفٍ وذَوار

كالدَّهرِ لو ملكَ القيامَ لفتكة ٍ

أَو كان غيرَ مُقَلَّمِ الأَظفار

وثلاثة شبَّ الزمانُ حيالها

شُمٍّ على مَرّ الزَّمانِ، كِبار

قامت على النيلِ العَهِيدِ عَهِيدة ً

تكسوه ثوبَ الفخرِ وهيَ عوار

من كلِّ مركوزٍ كرَضْوَى في الثَّرَى

متطاولٍ في الجوَّ كالإعصار الجنُّ في جنباتها مطروة ٌ

الجنُّ في جنباتها مطروة ٌ

ببدائع البنَّاءِ والحفَّار والأَرضُ

أضْيَعُ حِيلة ً في نَزْعِها
من حيلة ِ المصلوبِ في المسمار

تلكَ القبورُ أضنَّ من غيب بما

 أَخفَتْ منَ الأَعلاق والأَذخار

نام الملوك بها الدُّهورَ طويلة ً

يجِدون أَروحَ ضَجْعَة ٍ وقرار

كلُّ كأهلِ الكهف فوقَ سريره

والدهرُ دونَ سَريرِه بهِجَار

أملاكُ مصرَ القاهرون على الورى

المنزَلون منازلَ الأَقمار

هَتَكَ الزمان حِجابَهم، وأَزالهم

بعدَ الصِّيانِ إزالة َ الأسرار

هيهاتَ! لم يلمسْ جلالهمو البلى

إلا بأَيدٍ في الرَّغام قِصار

كانوا وطرفُ الدهر لا يسمو لهم

ما بالهمْ عرضول على النُّظَّار؟

لو أُمهلوا حتى النُّشُورِ

بِدُورِهم قاموا لخالقهم بعير غبار!

يا ساكني مِصرَ

يا ساكني مصر إنّا لا نَزالُ على

يا ساكني مِصرَ إنّا لا نَزالُ على

عَهْدِ الوَفاءِ وإنْ غِبْنا

مُقِيمِينَا هَلاَّ بَعَثتُمْ لنا

من ماءِ نَهرِكُمُ شيئاً نَبُلُّ به

أَحْشاءَ صادِينَا كلُّ المَناهِلِ

بَعدَ النِّيلِ آسِنَة ٌ

ما أَبْعَدَ النِّيلَ إلاّ عَنْ أَمانِينَا

بني مصرَ

بني مصر ارفعوا الغار

بني مصرَ ارفعوا الغار

وحيُّوا بطلَ الهندِ وأدُّوا واجباً

واقضوا حقوقَ العلمِ الفرد أخوكم في المقاساة

وعركِ الموقفِ النكدِ وفي التَّضْحِية الكبرى وفي المَطلبِ

والجُهد وفي الجرح، وفي الدمع وفي النَّفْي

من المهدِ وفي الرحلة للحقِّ

وفي مرحَلة ِ الوفد قِفوا حيُّوه من قرْبٍ على الفلْكِ

ومن بُعد وغَطُّوا البَرَّ بالآس وغَطُّوا البحرَ بالورد

على إفريزِ راجيوتا نَ تمثالٌ من المجد نبيٌّ مثلُ كونفشيو س

أو من ذلك العهد قريبُ القوْلِ والفعلِ

من المنتظَرِ المهدي شبيه الرسْل في الذَّوْدِ عن الحقِّ

وفي الزهد لقد عَلَّم بالحقِّ وبالصبر

وبالقصد ونادي المشرقَ الأقصى

فلبَّاه من اللحد وجاءَ الأَنفسَ المرْضَى

فداوَاها من الحِقد دعا الهندوسَ والإسلا م للألفة 

والوردِّ سحرٍ من قوى الروحِ

حَوَى السَّيْفَيْنِ في غِمد

وسلطانٍ من النفسِ يُقوِّي

رائِض الأُسْدِ وتوفيقٍ منَ الله

وتيسيرٍ من السَّعد

وحظٍّ ليس يُعطاهُ سِوَى المخلوقِ للخلدِ

ولا يُؤخَذ بالحَوْل ولا الصَّولِ

ولا الجند ولا بالنسل والمالِ

ولا بالكدحِ والكدِّ ولكن هِبة ُ المولى – تعالى الله – للعبد

سلامُ النيل يا غنْدِي

وهذا الزهرُ من عندي وإجلالٌ من الأهرامِ، والكرْنكِ،

والبَرْدِي ومن مشيخة ِ الوادي

ومن أشبالهِ المردِ سلامٌ حالِبَ الشَّاة

ِ سلامٌ غازلَ البردِ ومن صدَّ عن الملح

ولم يقبل على الشُّهد

ومَنْ يَرْكبُ ساقيْه من الهندِ إلى السِّندِ سلامٌ كلَّما صلَّتَ عرياناً

وفي اللِّبد وفي زاوية ِ السجن وفي سلسلة القيدِ من المائدة ِ الخضرا ءِ

خُذْ حِذْرَكَ يا غنْدِي ولاحظْ وَرَقَ السِّيرِ وما في ورق اللوردِ

وكنْ أَبرَعَ مَن يلعب بالشَّطْرَنْجِ والنّرْد

ولاقي العبقريِّينَ لِقاءَ النّدِّ للنِّدّ

وقل : هاتوا أفاعيكم أتى الحاوي من الهند !

وعُدْ لم تحفِل الذَّامَ ولم تغترَّ بالحمد

فهذا النجمُ لا ترقى إليه هِمَّة ُ النقدِ

وردَّ الهندَ للأمة من حدٍّ إلى حَدِّ

إقرأ أيضًا:

أحدث حواديت وقصص قبل النوم رومانسية

حكم صيام يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم

سبب تسمية السيدة أسماء بنت أبي بكر بذات النطاقين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *