ثقافة ومعلومات عامة

لماذا لُقبت أسماء بنت أبي بكر بذات النطاقين

ذات النطاقين- أسماء بنت أبي بكر

من هي أسماء بنت أبي بكر:

  • ذات النطاقين هي الصحابية الجليلة أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنها-،
  • ولدت قبل أربعة عشر عامًا من بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم،- وتعود أصولها إلى نسب مشرف فهي ابنة الصديق أبو بكر -رضي الله عنه- خليفة المسلمين، وأول من أسلم من الرجال، وثاني اثنين في الغار.
  • أطلق عليها لقب ذات النطاقين بعد أن شقّت خمارها نصفين، وكلمة نطاقين تشير إلى نصفين، لتعد للرسول صلى الله عليه وسلم سفرته في أحد النطاقين وقربته في النصف الآخر، وكانت أسماء تزوّد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-وصاحبه أبا بكر الصديق بالماء والطعام في طريقهم للهجرة إلى المدينة المنورة.

لماذا سميت  ببذات النطاقين

  •  هي ابنة الصديق صاحب النبي في الغار،
  • وأخواتها هم الصحابة -رضوان الله عليهم-: عبد الله بن أبي بكر، وعبد الرحمن بن أبي بكر، وأم المؤمنين عائشة زوجة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
  • وتزوجت من أحد العشرة المبشرين بالجنة، وهو الصحابي الزبير بن العوام، وأنجبت أول مولود للمهاجرين في المدينة المنورة وهو عبد الله بن الزبير.
  • اعتنقت أسماء رضي الله عنها الإسلام بعد سبعة عشر شخصًا، وكان ذلك بعد أن عاد أبو بكر الصديق رضي الله عنه إلى بيته مشرق الوجه مبتسمًا مستبشرًا بنبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبشّر ذويه بصدق نبوة محمد الأمين صلى الله عليه وسلم، وأعلن إسلامه على الملأ،
  • وأصبحت أسماء رضي الله عنها راوية للحديث، فنقلت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة وخمسين حديثاً.

 صفات أسماء بنت أبي بكر

  •  اتصفت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها بالسخاء وطيبة النفس، وكثرة التصدّق،
  • ووصفها زوجها بأنها ذات جود وكرم، ومتواضعة، كما كانت تشتهر بعلمها، وعرفت بصبرها وتضحيتها من أجل الإسلام.
  • كانت أسماء شجاعة قوية وقد أشارت إلى ابنها عبد الله بن الزبير أن لا يتراجع عن صموده في وجه الحجاج عندما انتهك حرمة بيت الله الحرام، وكانت نصيحتها هذه رغم أن النتيجة محتومة، فكانت الشهادة لعبد الله في تلك الحادثة.

وفاة أسماء بنت أبي بكر 

توفيت ذات النطاقين رضي الله عنها في شهر جمادى الأولى، وكانت آخر المهاجرين، وكان عمرها آنذاك ثلاثة وسبعين عاماً.

مواقف من حياة أسماء

نجد أن مواقف أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما، كثيرة عظيمة، وليس لها موقف النطاقين وقت الهجرة فقط، ولكن ما نذكره من مواقف التالي ذكرها، كذلك مرتبطة بالهجرة النبوية التي  جاء بعدها لقب أسماء بذات النطاقين، ومن هذه المواقف ما يأتي:

  • ـ أنه عند هجرة النبي صل الله عليه وسلم، مع أبي بكر رضي الله عنه، أتت جماعة إلى بيت أبي بكر جماعة من قريش وكان معهم أبو جهل بن هشام، فعندما وقفوا على باب أبى بكر، خرجت لهم  السيدة أسماء، فقالوا لها أين أبوك يا بنت أبي بكر، فقالت لهم لا أدري والله أين أبي،  فوقتها لطمها أبو جهل بيده على خدها فطرح قرطها من لطمته هذه.
  • ـ وكذلك من مواقفها أنه عندما خرج والدها مع النبي صل الله عليه وسلم، إلى المدينة، أخذ معه جميع أمواله، فجاء إليها جدها أبو قحافة وكان أعمي، فقال: ( والله إني لأراه قد فجعكم بماله مع نفسه)، فقالت: ( كلا يا أبت، قد ترك لنا خيرا كثيرا)، وجمعت بعض الحجارة ووضعها في مكان ما كان أبو بكر يضع المال،  ثم قامت بتغطيتها واخذت يد جدها ووضعتها عليه فقال لا بأس إذا ترك لكم هذا فقد أحسن، وفي هذا بلاغ لكم) قالت أسماء( لا والله ما ترك لنا شيئا، ولكني أردت أن أسكن الشيخ بذلك).

 

السابق
سبب شهرت قرصان البحار خير الدين بربروس
التالي
أفضل طرق لعلاج كثرة النوم بالأعشاب.

اترك تعليقاً